دعاء نية العمرة , دعاء من ينوي العمرة

دعاء نية العمرة , دعاء من ينوي العمرة , ادعية نيه العمره دعاء يقال من نوى العمرة

دعاء نية العمرة

%d8%af%d8%b9%d8%a7%d8%a1-%d9%86%d9%8a%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%85%d8%b1%d8%a9-%d8%af%d8%b9%d8%a7%d8%a1-%d9%85%d9%86-%d9%8a%d9%86%d9%88%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%85%d8%b1%d8%a9

 

إذا كان من يريد الإحرام خائفاً من عائق يمنعه من إتمام نُسكهِ؛ من مرض أو غيره، فإنه يُسن أن يشترط عن نية الإحرام، فيقول عند عقده : «إن حبسني حابس فمحلي حيث حبستني»، أي : إن منعني مانعٌ من إتمام نُسكي من مرض أو تأخرٍ أو غيرهما، فإني أحلُّ بذلك من إحرامي، لأن النبي صلى الله عليه وسلّم دخل على ضباعة بنت الزبير فقال : «لعلك أردت الحج ؟» فقالت : والله ما أجدني إلا وَجعة، قال : «حجي واشترطي، وقولي : اللهم مَحلي حيث حَبَستني، وقال : إن لك على ربك ما استثنيتِ» (حديث صحيح).

وأما من لا يخاف من عائق يمنعه من إتمام نُسكه فلا ينبغي له أن يشترط، لأن النبي صلى الله عليه وسلّم أحرم ولم يشترط، وقال : «لتأخذوا عني مناسككم»، ولم يأمر بالاشتراط كل أحدٍ أمراً عاماً، وإنما أمرَ به ضُباعة بنت الزبير لوجود المرض بها، والخوفِ من عدم إتمام نُسكها.

 

قد يعجبك ايضا